4 مارس 2024 23:35 23 شعبان 1445
مصر 2030رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر
تقارير وملفات

مصالح و”دعم بالأسلحة”.. ماذا تحمل عودة العلاقات بين السودان وإيران؟

عودة العلاقات بين إيران والسودان
عودة العلاقات بين إيران والسودان

ظهرت علامات التقارب بشكل واضح مؤخرا بين السودان وإيران، بعد قطيعة استمرت 8 سنوات، وكانت آخرها زيارة دبلوماسية مهمة جرت الإثنين، تزامنت مع تقارير إعلامية غربية، أفادت بقيام طهران بتسليح الجيش السوداني، الذي يخوض قتالا عنيفا مع قوات الدعم السريع.

واستقبلت إيران، يوم الإثنين، وزير الخارجية السوداني، علي الصادق علي، ورحبت بـ"رغبة السودان إحياء العلاقات بين طهران والخرطوم"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وبينما تطرق الصادق إلى "ماضي العلاقات العريقة" بين البلدين، شدد وزير الخارجية الإيراني، أمير حسين عبد اللهيان، على "ضرورة فتح صفحة جديدة في مسار تعزيز العلاقات الإيرانية السودانية"، بحسب الوكالة ذاتها.

واعتبر الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، استعادة العلاقات الدبلوماسية مع السودان "أساسا لتعويض الفرص الضائعة وخلق فرص جديدة".

وجاءت هذه الزيارة عقب تقارير إعلامية غربية تفيد بأن طهران زودت الجيش السوداني بأسلحة في حربه مع قوات الدعم السريع، مما أثار نقاشا بشأن توسيع نفوذ إيران في القارة الأفريقية.

ويشهد السودان منذ أبريل الماضي نزاعا على السلطة أسفر عن سقوط 12 ألف قتيلاً، ومع اقتراب الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم من شهرها العاشر، تشهد المواجهات بين الطرفين تعدداً في المحاور القتالية، بينما انخرطت تشكيلات قتالية جديدة في دائرة المعارك، وسط تحذيرات من وقوع السودان تحت سطوة أمراء الحرب، ما قد يعرقل مساعي إنهاء القتال.

تاريخ متذبذب من العلاقات

وعلى الرغم من أن الخرطوم دعمت صدام حسين في الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، فإن ذلك تغير بسرعة بعد انقلاب مدعوم من الإسلاميين عام 1989، أوصل الرئيس السابق، عمر البشير، إلى السلطة.

وكانت الزيارة الرسمية الأولى التي قام بها البشير إلى طهران، بعد 5 أشهر من صعوده إلى السلطة، سببا في التقارب بين النظامين، وفقا لما كتبه الباحث الأميركي البارز في شؤون الشرق الأوسط، جورجيو كافييرو، لمعهد الشرق الأوسط بواشنطن العاصمة.

وفي عام 1990، كان السودان من الدول العربية القليلة المؤيدة للغزو العراقي للكويت.

وقطعت الخرطوم، آنذاك، علاقاتها بدول الخليج العربية، واتجهت لتعزيز العلاقات مع إيران، التي زودت السودان أثناء خوضه حروبا داخلية بالأسلحة، بحسب وكالة فرانس برس.

ولعب الحرس الثوري الإيراني والجيش السوداني وقوات الدفاع الشعبي شبه العسكرية، أدوارا مهمة في تعزيز العلاقات الثنائية خلال التسعينيات، كما كتب كافييرو في ورقته البحثية التي جاءت بعد سقوط نظام البشير عام 2019.

وتابع: "طوال فترة التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أدى نمو العلاقات الإيرانية السودانية في مجالات تشمل الدفاع والتجارة والدين، إلى خلق انزعاج كبير في عواصم الغرب ومجلس التعاون الخليجي".

وبحلول عام 2012، بدأت إيران في إرساء السفن الحربية في الموانئ السودانية، معتبرة السودان موطئ قدم استراتيجي في أفريقيا، بحسب كافييرو.

لكن العلاقات بين البلدين بدأت تتدهور في وقت كان فيه السودان يقع تحت وطأة العقوبات الأميركية بسبب دعم نظام البشير السابق للإسلاميين، بمن فيهم زعيم تنظيم القاعدة الراحل، أسامة بن لادن.

يذكر أنه في التسعينيات عاش بن لادن في السودان فترة مدتها 5 سنوات. ونتيجة لذلك، أدرجت الولايات المتحدة السودان في قائمتها "للدول الراعية للإرهاب" عام 1993. وقد طردته الخرطوم عام 1996 نتيجة هذه الضغوط، وفق فرانس برس.

وعندما أطلقت السعودية تحالفا عسكريا لدعم الحكومة المعترف بها شرعيا في اليمن عام 2015، انضم السودان للتحالف، وشارك جنود سودانيون في الحرب ضد جماعة الحوثي المتمردة المدعومة من إيران.

وفي 2016، سار السودان على خطى السعودية، وقطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، بعد أن اقتحم متظاهرون إيرانيون مقر سفارة المملكة الخليجية في طهران وقنصليتها بمدينة مشهد، احتجاجا على إعدام الرياض لرجل الدين الشيعي، نمر النمر.

وأعلنت الخرطوم في أكتوبر الماضي، نية البلاد استئناف العلاقات مع طهران، وذلك بعد 7 أشهر من إعلان السعودية وإيران اتفاقهما بإعادة العلاقات.

السودان ايران العلاقات بين السودان وايران السودان وايران إيران والسودان

مواقيت الصلاة

الإثنين 11:35 مـ
23 شعبان 1445 هـ 04 مارس 2024 م
مصر
الفجر 04:51
الشروق 06:18
الظهر 12:07
العصر 15:26
المغرب 17:56
العشاء 19:13
social ramadan 2024 tv tv tv tv tv coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons coupons cleaning cleaning cleaning click here click here click here click here click here click here click here click here click here azl azl azl azl azl azl azl azl azl azl tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel tadawel
البنك الزراعى المصرى
البنك الزراعى المصرى