23 أبريل 2024 10:45 14 شوال 1445
مصر 2030رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر
تقارير وملفات

التفاصيل الكاملة لمحاكمة المتورطين في حادث موسكو الدامي

حادث موسكو الدامي
حادث موسكو الدامي

أمام المحكمة في موسكو، يُحاكم أربعة مشتبه بهم بتهمة الهجوم الإرهابي على قاعة حفلات موسيقية في كروكوس سيتي يوم الجمعة الماضي، الذي أسفر عن وفاة 137 شخصًا.

و أفادت وكالة تاس للأنباء الرسمية بأن الرجال تم تحديد هويتهم رسميًا على أنهم مواطنون من طاجيكستان، وتم احتجازهم لمدة شهرين خلال جلسة المحكمة التي عقدت يوم الأحد.

وقامت المحكمة بنشر مقطع فيديو يُظهر ضباط الشرطة وهم يقومون بإحضار أحد المشتبه بهم إلى قاعة المحكمة مكبل اليدين، بالإضافة إلى صور له وهو جالس في قفص زجاجي للمتهمين.

وتم اقتياد أحد المشتبه بهم معصوب العينين إلى قاعة المحكمة، وعندما أزيلت العصابة عن عينيه، ظهرت عين سوداء. كما تم إحضار مشتبه به آخر إلى قاعة المحكمة على كرسي متحرك.

وذكرت وكالة تاس للأنباء أن أربعة رجال، وهم سعيدكرامي مورودالي راشاباليزودا، ودالردزون باروتوفيتش ميرزوييف، وشمس الدين فريدوني، ومحمد سوبير فايزوف، يواجهون اتهامات بارتكاب "هجوم إرهابي أودى بحياة شخص"، وقد اعترف الأربعة بالذنب.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، نشر تنظيم الدولة الإسلامية لقطات جديدة للهجوم، مما يؤكد ادعاء الجماعة الإرهابية بأنها العقل المدبر للمذبحة، بينما تسعى روسيا إلى إلقاء اللوم على أوكرانيا، وهو ما تنفيه كييف.

ويعد الحادث الذي وقع بالقرب من موسكو الهجوم الأكثر دموية الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه على الأراضي الأوروبية، والهجوم الأكثر دموية منذ حصار بيسلان عام 2004 في روسيا.

كما أظهرت اللقطات، التي نشرتها وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، مسلحين يصورون أنفسهم وهم يطاردون الضحايا في بهو القاعة ويطلقون النار من مسافة قريبة، مما أسفر عن مقتل العشرات، وفي مرحلة ما، يقول أحد المسلحين لآخر "اقتلهم ولا ترحم".

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن 11 شخصاً اعتقلوا، بينهم المسلحون الأربعة، ونشرت لجنة التحقيق الروسية مقطع فيديو في وقت سابق أمس يظهر اقتياد المشتبه بهم معصوبي الأعين إلى مقرها.

وأعلنت روسيا يوم حداد على مستوى البلاد يوم الأحد على أسوأ هجوم إرهابي على أراضي البلاد منذ عقدين، حيث ارتفع العدد الرسمي للجرحى إلى 154، وتتوقع السلطات الروسية ارتفاع عدد القتلى إلى 12 ضحية على الأقل، مع وجود بعضهم في حالة حرجة.

وآلاف الأشخاص أحضروا الزهور وغيرها من التكريمات إلى قاعة مدينة كروكوس في كراسنوجورسك، خارج موسكو، حيث يقول عمال الطوارئ المحليون إنهم ما زالوا يواصلون البحث عن أي شخص قد يُترك جريحًا أو ميتًا داخل المجمع الترفيهي الذي تعرض لأضرار بالغة.

ولم يقم بوتين بعد بزيارة موقع إطلاق النار، ونشر الكرملين لقطات تظهر الرئيس وهو يشعل شمعة في كنيسة بمقر إقامته خارج موسكو مساء الأحد لتكريم من ماتوا.

كما أعربت السفارات الأجنبية في موسكو عن تضامنها مع ضحايا الهجوم الإرهابي، حيث تم تنكيس الأعلام على سفارات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهولندا وسط توترات شديدة بشأن الحرب في أوكرانيا.

وأكد الزعيم الروسي، أن أوكرانيا "أعدت نافذة" للإرهابيين لعبور الحدود من روسيا إلى أوكرانيا، ونفت كييف بشدة أي صلة لها بالهجوم وأشارت إلى أنها تعتقد أن موسكو تعد ذريعة لتصعيد الصراع.

وقالت الولايات المتحدة إنها تلقت معلومات استخباراتية تفيد بأن الجماعة الإرهابية تصرفت بمفردها، وأضافت: "يتحمل تنظيم داعش وحده المسؤولية عن هذا الهجوم".

وأكدت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، أدريان واتسون، في بيان أنه "لم يكن هناك أي تورط أوكراني على الإطلاق".

وتجاهل المسؤولون الروس ووسائل الإعلام الحكومية بشكل كبير مزاعم تنظيم الدولة الإسلامية بأنه وراء الهجمات.

وذكر موقع "ميدوزا"، وهو موقع مستقل باللغة الروسية، أن وسائل الإعلام الروسية التي تمولها الدولة والموالية للحكومة تلقت تعليمات من إدارة بوتين للتأكيد على "آثار" محتملة لتورط أوكرانيا في الهجوم، وفقًا لاثنين من موظفي وسائل الإعلام الحكومية.

وزعمت أولغا سكابييفا، وهي مقدمة برامج تلفزيونية حكومية بارزة، على تطبيق تيليجرام أن المخابرات العسكرية الأوكرانية قامت بتجنيد مهاجمين "يشبهون داعش. لكن هذه ليست داعش".

ولم يذكر بوتين اسم الجماعة الإرهابية الإسلامية خلال تصريحاته العلنية حول الهجوم، بينما اتهم بشكل مباشر "الجانب الأوكراني" بالتورط.

ونشر تنظيم الدولة الإسلامية صورة للمسلحين المزعومين قبل الهجوم، ولاحظ الباحثون أن ملابسهم تتطابق مع ملابس بعض المهاجمين.

وتجاهلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، يوم الأحد، تقارير المخابرات الأمريكية التي تفيد بأن تنظيم داعش كان وراء الهجمات.

وظهرت تفاصيل جديدة حول كيفية اقتحام المسلحين قاعة الحفلات الموسيقية وإطلاق النار على حشود من الناس، ثم أضرموا النار في المبنى ولاذوا بالفرار من مكان الحادث، مما أدى إلى مطاردة محمومة للإرهابيين.

وقالت لجنة التحقيق الروسية إن القتلى في قاعة الحفلات الموسيقية توفوا متأثرين بأعيرة نارية و"تسمم" ناجم عن الحريق.

ويبدو أن المسلحين خططوا للهجوم بعناية، حيث أشعلوا النيران بالقرب من درج الطوارئ من أجل دفع الناس نحو منطقة القتل في وسط الردهة.

كما تم القبض على الرجال في منطقة بريانسك الجنوبية، حيث قالت السلطات إنهم عطلوا سيارتهم، ثم ألقت القبض على العديد من المشتبه بهم أثناء فرارهم إلى غابة قريبة.

ونُشرت مقاطع فيديو جديدة تظهر قوات الأمن الروسية تستجوب الرجال، وكان واحد منهم على الأقل يتحدث الطاجيكية أثناء الاستجواب.

حادث موسكو الدامي أخبار روسيا روسيا الان تفاصيل حادث موسكو الدامي داعش خراسان

مواقيت الصلاة

الثلاثاء 10:45 صـ
14 شوال 1445 هـ 23 أبريل 2024 م
مصر
الفجر 03:47
الشروق 05:20
الظهر 11:53
العصر 15:29
المغرب 18:27
العشاء 19:50
tech tech tech
البنك الزراعى المصرى
البنك الزراعى المصرى