15 أبريل 2024 17:57 6 شوال 1445
مصر 2030رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر
تقارير وملفات

أزمة في إسرائيل بسبب قانون التجنيد لـ«الحريديم».. ما التفاصيل؟

قانون التجنيد للحريديم
قانون التجنيد للحريديم

أثار مشروع قانون مقترح لتمديد الخدمة العسكرية الإجبارية للطلاب اليهود المتشددين، الذين كانوا معفيين تاريخياً من التجنيد الإجباري، جدلاً حاداً في إسرائيل، وحذر بنيامين نتنياهو من أن عدم إقرار القانون قد يعرض استقرار الحكومة للخطر.

فتاريخياً، كانت إسرائيل تفرض خدمة عسكرية إلزامية، لكنها منحت استثناءً لليهود الأرثوذكس المتشددين، المعروفين أيضاً باسم الحريديم، الذين يدرسون التوراة بدوام كامل.

ويسعى المقترح إلى تمديد مدة الخدمة العسكرية للمجندين ورفع سن جنود الاحتياط، بالإضافة إلى إلغاء الإعفاءات الممنوحة للمدارس الدينية.

وبالرغم من القلق من وجود كتائب أرثوذكسية متطرفة في الجيش الإسرائيلي، فإنه لم يُحدد حصة سنوية لتجنيد الرجال الحريديم.

كما أثار القانون جدلاً في إسرائيل، وأعلن بيني غانتس، المنافس السياسي لنتنياهو، استعداده للاستقالة من حكومة الوحدة الوطنية إذا تمت الموافقة على القانون.

وصرح غانتس بأن إقرار مثل هذا القانون سيكون تجاوزاً للخط الأحمر، وقد يؤدي إلى رفع علم أسود فوقه، مشيراً إلى أنه لا يمكن طلب تمديد خدمة الجنود في الحرب بسبب هذا القانون.

وأشار وزير الدفاع، يوآف غالانت، إلى رفضه للقانون، مؤكدًا أنه "لن يشارك في أي مقترح لم يتم الموافقة عليه من قبل جميع فصائل الائتلاف".

وعبر مشرعون من الحكومة والمعارضة عن اعتراضهم على تحميل المجتمع الحريدي مسؤولية زيادة التزامات الخدمة العسكرية، بدلاً من فرض واجبات إضافية على الأفراد الحاليين في الخدمة النشطة.

وكتب يهيل تروبر، الوزير بدون حقيبة في حكومة الوحدة، على فيسبوك: "إن فكرة تمديد خدمة الشباب لثلاث سنوات، بينما لا يقدم أقرانهم خدمة أبدًا، سواء في الخدمة العسكرية أو المدنية، لا يمكن تحملها".

ورُفضت معظم الحريديم وقادتهم الاقتراح الذي جاء من بعض الجهات، مُعتبرين أنه "لن يجند أي حريدي ولن يخاطر أي حريدي بحياته"، مُحذرين من أن هذا الاقتراح قد يؤدي إلى تقويض وحدة المجتمع وتعزيز "الكراهية والعزلة".

كما تعود سياسة الإعفاء من الخدمة العسكرية إلى فترة ما بعد تأسيس دولة إسرائيل مباشرة، حيث سُمح لـ 400 طالب من المدارس الدينية بتجنب التجنيد الإجباري.

ومع تزايد أعداد السكان الحريديم - الذين يُشكلون حوالي 12% من سكان البلاد البالغ عددهم 9 ملايين - يتجنب العديد منهم الخدمة العسكرية ويعتمدون بدلاً من ذلك على الإعانات الحكومية للدراسة الدينية.

وفقًا لبيانات مديرية شؤون الموظفين في الجيش الإسرائيلي، فقد تم منح عدد غير مسبوق من الشباب الحريديم (66,000 شاب) إعفاءً من التجنيد العسكري في العام الماضي.

وفي خطبته الأسبوعية ليلة السبت، أعلن كبير حاخامات إسرائيل السفارديم، يتسحاق يوسف، أن الحريديم سيتركون إسرائيل بشكل جماعي إذا لم يتم تجديد إعفاءهم من الخدمة الإجبارية، مؤكدًا أن "إذا أُجبرنا على الذهاب إلى الجيش، فسننتقل جميعًا إلى الخارج"، مضيفًا أن "الدولة قائمة على دراسة التوراة، ولولا التوراة لما كان هناك نجاح للجيش".

كما تعتبر بعض الفئات اليهودية الأرثوذكسية المتطرفة أنها ملتزمة دينيًا بالابتعاد عن المجتمع الحديث والانخراط حصريًا في دراسة النصوص اليهودية.

وبالإضافة إلى ذلك، تُعتبر بعض المجموعات داخل المجتمع الأرثوذكسي المتطرف بأنها لا تعترف بشرعية دولة إسرائيل، مُعتقدة أن إقامة الأمة مُشروطة بوصول المسيح.

وعلى مدى العقود القليلة الماضية، تَطوع عدد قليل من اليهود الحريديم للالتحاق بالجيش، وغالبًا ما كان ذلك يتعارض مع رغبات آبائهم ويُرفض من قبل عائلاتهم.

وعلى الرغم من أن القانون المقترح يضمن عدم معاقبة الرجال الحريديم الذين لا يجندون، إلا أن العديد منهم يُفضّلون السجن على الانضمام للجيش.

في حديثه، أشار يانكيف فرانك (22 عامًا) إلى رفضه للالتحاق بالجيش بسبب تعارضه مع دينه، مُفضِّلاً السجن على انتهاك مبادئه الدينية، هذا الموقف كان حجر عثرة بالنسبة لأفيغدور ليبرمان، الذي رفض تشكيل حكومة ائتلافية ما لم يتم الاتفاق على تجنيد الحريديم.

من جهته، أكد يتسحيك كرومبي، رجل أعمال حريدي في مجال التكنولوجيا، أن محاولات القوى السياسية لإجبار الحريديم على الالتحاق بالجيش فشلت، وأن المشروع القانوني الجديد يعد قرارًا سيئًا، مع توقعه لمعارضة شديدة من المجتمع الإسرائيلي.

من ناحية أخرى، عبّر موشيه روث، عضو الكنيست عن حزب يهدوت هتوراة، عن شكوكه في ضرورة مثل هذا القانون.

ونحن كأهل الكتاب نعتبر دراسة التوراة أولوية على كل شيء آخر، على الرغم من تقديرنا لتفاني جنودنا، إلا أن السؤال الأساسي هو: هل يبرر مشروع القانون هذا التضحية بدراسة التوراة؟ الجواب هو لا، ولا يوجد نقص في القوة البشرية في الجيش الإسرائيلي.

وتنفيذ مشروع القانون هذا يمكن أن يقوض بشكل خطير استقرار الحكومة، ومع ذلك، أنا واثق من أنه إذا وجد أعضاء الائتلاف الآخرون أنفسهم ممزقين بين البقاء في الحكومة أو الذهاب إلى المعارضة، فسوف يدركون في النهاية أنه لا يستحق دعم مشروع قانون يخاطر بزعزعة استقرار الحكومة.

قانون التجنيد للحريديم اسرائيل الان حرب غزة غزة الان تجنيد الحريديم

مواقيت الصلاة

الإثنين 05:57 مـ
6 شوال 1445 هـ 15 أبريل 2024 م
مصر
الفجر 03:57
الشروق 05:28
الظهر 11:55
العصر 15:30
المغرب 18:22
العشاء 19:43
audi
البنك الزراعى المصرى
البنك الزراعى المصرى