15 أبريل 2024 17:59 6 شوال 1445
مصر 2030رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر
تقارير وملفات

18 مليون يواجهون مجاعة والمليشيات تحتجز المساعدات الإنسانية.. أوضاع تحكي حجم المأساة في السودان

حرب السودان
حرب السودان

خلفت حرب السودان مأساة إنسانية، إذ امتدت لعام كامل، وترويها الأرقام المفزعة التي تظهر بين الحين والآخر من المنظمات الدولية.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، إن "18 مليون سوداني يواجهون الجوع الحاد، وخطر المجاعة يلوح في الأفق"، بالإضافة أنه بالرغم من ذلك، لم يتم تلبية سوى جزء بسيط من النداء الإنساني للأمم المتحدة من أجل السودان، وهذا الوضع غير مقبول".

كما نبهت هيئة عالمية معنية بالأمن الغذائي تدعمها الأمم المتحدة على ضرورة اتخاذ إجراءات فورية "لمنع انتشار الموت على نطاق واسع والانهيار الكامل لسبل العيش وتجنب أزمة جوع كارثية في السودان".


مجاعة كارثية

وكان من المقرر أن يصدر التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي تحديثاً لتحليله في ديسمبر والذي أكد أن ما يقرب من 5 ملايين شخص كانوا على شفا مجاعة كارثية. لكن لم يتسن ذلك بسبب الحرب.

وبدلا من ذلك، ورد في تقرير التصنيف المرحلي أنه «من دون وقف فورى للأعمال القتالية، ونشر كبير للمساعدات الإنسانية... فإن سكان ولايتي الخرطوم والجزيرة ودارفور الكبرى وكردفان الكبرى، مهددون بالوصول إلى أسوأ مستويات انعدام الأمن الغذائي الحاد، وسوء التغذية خلال موسم الجفاف المقبل الذى يبدأ في أبريل - مايو (أيار) 2024».


احتجاز شاحنات المساعدات الإنسانية

وأصدرت وزارة الخارجية السودانية بيانا صحفيا حول احتجاز المليشيا عددا من شاحنات المساعدات الإنسانية من منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف كانت فى طريقها للفاشر للمساهمة فى احتواء الأزمة الغذائية والصحية فى معسكرات النازحين، خاصة انتشار حالات سوء التغذية وسط الأطفال.

وقال البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السودانية سونا، إنه "امتدادا للجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ترتكبها المليشيا الإرهابية في أنحاء مختلفة من البلاد، احتجزت المليشيا عددا من شاحنات المساعدات الإنسانية من منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف كانت في طريقها للفاشر للمساهمة في احتواء الأزمة الغذائية والصحية في معسكرات النازحين، خاصة انتشار حالات سوء التغذية وسط الأطفال".


تهديدات معلنة

في نفس الوقت شرعت المليشيا الإرهابية في تنفيذ تهديداتها المعلنة بمنع وصول قوافل المساعدات الإنسانية عبر مسار الدبة - مليط - الفاشر".

وحشدت المليشيا أعدادا من مرتزقتها بالقرب من مليط لقطع الطريق على قوافل المساعدات الإنسانية والاستيلاء على تلك المساعدات.

وتزامنا مع بدء شهر رمضان المعظم، صعدت المليشيا اعتداءاتها على القرى الآمنة في ولايات الجزيرة، وشمال وجنوب كردفان.

وتزيد الحرب الأزمة المالية جنوب السودان، فقد أكد وزير المالية في جنوب السودان أن إيرادات البلاد من مبيعات النفط الخام تضاءلت لأن الحرب في السودان أدت إلى تعطل خط أنابيب يصل إلى ميناء هناك ما ساهم في تأخر صرف رواتب موظفي الحكومة.

وكان جنوب السودان يضخ نحو 150 ألف برميل يوميا من النفط الخام لتصديره عبر السودان ويدفع له رسوم عبور بموجب صيغة تم الاتفاق عليها عندما حصل جنوب السودان على استقلاله في عام 2011 ومعه معظم إنتاج النفط الذى كان لدى السودان قبل الاستقلال.

وقال 3 مسؤولين سودانيين لرويترز في وقت سابق من الأسبوع أن خط الأنابيب الرئيسي من جنوب السودان يشهد توقفات عن العمل منذ الشهر الماضي بسبب مشاكل مرتبطة بالحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

السودان حرب السودان الدعم السريع الصراع في السودان الجيش السوداني المليشيات الإرهابية في السودان

مواقيت الصلاة

الإثنين 05:59 مـ
6 شوال 1445 هـ 15 أبريل 2024 م
مصر
الفجر 03:57
الشروق 05:28
الظهر 11:55
العصر 15:30
المغرب 18:22
العشاء 19:43
audi
البنك الزراعى المصرى
البنك الزراعى المصرى