27 نوفمبر 2022 11:30 4 جمادى أول 1444
مصر 2030رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر
تقارير وملفات

هوس السلطة وإراقة الدماء.. مؤشرات تؤكد حب آبي أحمد للمناصب (خاص)

آبي أحمد رئيس الوزراء الأثيوبي
آبي أحمد رئيس الوزراء الأثيوبي

يبدو أن هوس السلطة وحب المناصب تملك من عقل آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، الذي فضل الدخول في حرب بدلًا من لم الشمل أول الحوار مع المعارضين، حرب وصفتها المنظمات الدولية بأنها إبادة جماعية راح ضحيتها آلاف الأبرياء.

القتال الذي حشد فيه آبي حمد، الجيش الإثيوبي ضد جبهة تحرير تيجراي استمر لأكثر من عام، لتعلن حكومة آبي أحمد الانتصار على جثث الموتى، الغريب أن آبي أحمد لم يتنازل يوم واحد فكل المؤشرت كانت تؤكد حب الرجل وهوسه بالسلطة.

المؤشر الأول الذي كان يعكس مدى حب آبي أحمد للسلطة على حساب شعبه، هو قيامه بقياد جنود الجيش الإثيوبي بنفسه لقتال جبهة تحرير تيجراي فى 23 نوفمبر الماضي، حيث كانت جبهة تيجراي قد أحرزت تقدما لا بأس به فى التوجه نحو العاصمة أديس أبابا.

آبي أحمد دفع الشعب لقتل مواطني تيجراي

لم يتوقف آبي أحمد عند إعلانه هذا ولكنه دعا الموالين له للانضمام إلى القتال بحجة أنه دفاعًا عن البلد.

ولكن بالعودة إلى الوراء وبالتحديد في يوم يناير الماضي خرج تسريب يُنسب إلى رئيس الوزراء آبي أحمد يتحدث فيه عن عدم تخليه عن السلطة حيث قال نصًا إنه: "يفضل الموت على أن يتخلى عن السلطة".

الموت وعدم التخلي عن السلطة

ويبدو أن رئيس الوزراء الإثيوبي لا يريد فقط التخلي عن السلطة ولكنه يسعى للسيرة على كافة مقاليد الحكم في الدولة الإثيوبية حتى أنه يريدد أن يكون حزب هو المسيطر في الانتخابات: "أفضل الموت، ولن أتخلى عن السلطة.. سنتخذ العديد من الإجراءات، القوة التي أعددناها لهذا حان وقت العمل بها.. لذلك سيكون هناك إراقة دماء هائلة".

ويرى آبي أحمد أن إراقة الدماء هي الحل الوحيد الذي يمكنه من البقاء رغم أنه الحائز على جائزة نوبل للسلام، ولكن هذا التسريب الذي يوضح النية الحقيقة لآبي أحمد وبقائه في السلطة، نفاه مكتبه وأكد أنه "تجميع صوتي مزيف جرى إعداده بالاعتماد على تصريحات مختلفة غير متصلة ببعضها، أدلى بها رئيس الوزراء، وأنه تم تجميع هذه التصريحات لتظهر في "التسريب المزيف".

الحرب الدائرة في تيجراي

كانت الحرب الدائرة في تيجراي هي أكبر دليل على نوايا آبي أحمد المهوس بالسلطة، إذ أنه تلك الحرب التي ثارت في 24 نوفمبر 2020 خلفت آلاف الضحايا وتسبب في تشريد أكثر من مليوني شخص.

وأرسلت حكومة آبي أحمد وقتها قوات من أجل الإطاحة بجبهة تحرير تيجراي، ولكن في الشهر الماضي أعلنت حكومة آبي أحمد انتصارها وانتهاء المرحلة الأولى من العملية العسكرية في تيجراي فضلًا عن انطلاق حوار وطني يضم الأحزاب السياسية المعارضة.

كما أعلنت أثيوبيا إفراجها عن عدد من السجناء الذين تم القبض عليهم على هامش الحرب فى تيجراي.

آبي أحمد رئيس الوزراء الأثيوبي أثيوبيا

مواقيت الصلاة

الأحد 11:30 صـ
4 جمادى أول 1444 هـ 27 نوفمبر 2022 م
مصر
الفجر 04:59
الشروق 06:30
الظهر 11:42
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17
مصر 2030 المشهد اليمني الزمان النهار الدولة السلطة الديار الأموال الصباح العربي الموجز الطريق أنباء اليوم
بوابة مصر 2030
بوابة مصر 2030